دراما وفن

منى واصف تتحدث عن موقف صعب تعرضت له وابنها الذي لم تراه منذ 10 سنوات

أنضم لنا على تلغرام ليصلك كل جديد وحصري

منى واصف تتحدث عن موقف صعب تعرضت له وابنها الذي لم تراه منذ 10 سنوات

تريند – وكالات:

تحدثت الممثلة السورية منى واصف للمرة الأولى عن موقف صعب تعرضت له في مسلسل الهيبة بسبب ابنها الذي لم تراه منذ مدة.

وقالت واصف في تصريح صحفي رصدته منصة تريند، إنّها خلال تصوير إحدى مشاهد مسلسل الهيبة نطقت اسم ابنها عمار.

وتذكر منى واصف أن ذلك بدر منها دون انتباه مع الممثل السوري تيم حسن، نتيجة المخزون العاطفي الذي بداخلها.

وأوضحت الفنانة السورية أنها بقيت 10 أعوام لا ترى ابنها بسبب وجوده في أمريكا وعدم قدرته على دخول سوريا.

وأضافت منى أن آخر مرة التقت بابنها منذ عامين، وربما تلتقي به قريباً في مكان ما حسب قولها.

وبحسب موقع الحل فإن منى واصف لا تخفي موضوع ابنها ومدى اشتياقها له لكنها لا تخوض بالأمر كثيراً.

ويشار إلى أن ابن منى واصف هو عمار عبد الحميد وهو كاتب وناشط في مجال حقوق الإنسان معارض للسطات السورية.

لكن الممثلة السورية من الفنانات القلائل الذين لم يغادروا سوريا وتقول “إنه لا يمكنها العيش خارجها إطلاقاً”.

وتوضح واصف: “أسافر إلى عدد من الدول وأبقى فيها شهر لكن أكثر من ذلك لا يمكن، أشتاق لبيتي وشوارع دمشق”.

وعن مشوارها الفني الممتد لأكثر من 60 عاماً، نقلت صحيفة المدن عن واصف قولها إنه لا يرهقها التمثيل.

وعلى العكس ترى النجمة السورية أنه “كلما كان العمل الفني، أو الدور المطلوب متعباً كانت متعته أكثر” حسب وصفها.

اقرأ أيضاً: أدهم نابلسي يتحدث عن إمكانية عودته للغناء وحياته بعد اعتزال الفن (فيديو)

وترجع منى واصف الأمر إلى “الشغف” فهو وحده من يدفع الممثل إلى تحويل تعبه في الدور إلى متعة.

ولا فرق بين الأعمال باللهجة الشامية أو اللغة العربية الفصحى عند النجمة السورية فالمهم أن يكون العمل جميلاً بالنسبة لها.

أخبار الفن على تلغرام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى