دراما وفن

أحمد رافع وهو يبكي: حضرت كفني وحفرت قبري بيدي فأنا لا أهاب الموت!

أنضم لنا على تلغرام ليصلك كل جديد وحصري

أعلن الفنان السوري أحمد رافع عن تحضيره للقبر الذي سيدفن فيه بنفسه، مؤكداً أنه رجل لا يهاب شيئاً حتى الموت.

وقال رافع خلال حديثه عن ابنه الراحل محمد ورصدت منصة تريند، أن موته أفقد الحياة طعمها بالنسبة له.

وأضاف الممثل السوري أنه قام بتجهيز الكفن الذي سيلف فيه بعد موته وحفر قبره، بجانب القبر الذي دفن فيه ابنه.

وطلب ممن لا يصدق كلامه أن يذهب بنفسه إلى المقبرة ويرى القبر الذي ينتظره، مشيراً إلى أنه جهز شواهد القبر وحفر اسمه عليها.

وتحدث بحزن عن الصدمة والفراغ الذي تركه ابنه، قائلاً: “بعد محمد الحياة صارت صعبة.. كتير صعبه”.

الممثل السوري أكد استعداده للموت، مؤكداً أنه لا يخافه، فقال:”انا الله خلقني بقلب اسد ما بخاف شي حتى من الموت”.

وأضاف: “انا قبري جنب قبر محمد بتحبي تروحي تصوري روحي معليش، رخام وكلوا جاهز، وكفني عندي”.

ولم يستطع أحمد رافع تمالك دموعه خلال الحديث عن ابنه الراحل محمد، لينهار بالبكاء أمام الكاميرا خلال اللقاء.

اقرأ أيضاً: سيف نبيل يرد على الانتقادات التي طالته بعد غنائه للسيدة فيروز في دمشق

ومن جانب منفصل، أكد الفنان السوري أن تصريحاته لا تحمل أي إساءة لأحد، موكداً أن ما يحدث حملة ممنهجة لإبعاده عن العمل هو وابنه نور.

وأكد رافع في الحديث عن طبيعة ملابسه أنه لا يمكن أن يغير أزياءه وملابسه، مؤكداً أنه مثل جبل قاسيون يغير ولا يتغير.

أخبار الفن على تلغرام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى