دراما وفن

وائل زيدان: حارة القبة أقرب إلى البيئة الشامية من الكندوش وسوق الحرير

انضم لنا على يوتيوب لتشاهد المزيد

أجاب الفنان السوري “وائل زيدان” على عدد من الأسئلة فيما يتعلق بحياته الشخصية والمهنية، مبدياً رأيه في أعمال الموسم الحالي.

زيدان في حديث رصدته “دراما تريند”، رأى أن مسلسل “حارة القبة” أقرب إلى البيئة الشامية من “الكندوش” و”سوق الحرير”.

الفنان السوري رأى أن قصة حارة القبة كان أقرب من غيره لقلب الجمهور، متوجهاً بالشكر إلى القائمين على كل تلك الأعمال.

ولفت إلى الدراما السورية أقحمت في أعمال “البيئة الشامية”، لافتاً إلى أن السوريين باتوا مختصين بهذا النوع من الأعمال دون غيره.

ودعا إلى العودة إلى إنتاج الأعمال التي كانت تنتج من قبل وتحقق بصمة على مستوى العالم العربي، وتشكل دليلاً تاريخيا وسياحياً.

وعن العبارة التي تختصر الواقع قال وائل زيدان: “من وين بلش.. صايرة حياتنا طخي نقي.. حط المـ.يت فوق المـ.يت صار الي تحت يعيط”.

وأضاف “كل الناس آكل هوا”، داعياً الله أن يفرج عن الجميع، مشيراً أن الأوضاع باتت عصيبة في ظل كـ.ورونا والأوضاع الاقتصادية.

اقرأ أيضاً: إغراء تبيّن دوافع غيابها عن “شارع شيكاغو” وتطلق لقباً على شكران مرتجى!

في الحديث عن مواقع التواصل وحالة التنمـ.ر عليها، قال أن ينزعج كثيراً ويرد بقسـ.وة على الأشخاص الذين يطلقون المسبات ضده.

كما أكد على علاقته بشقيقه الفنان “أيمن زيدان” وقال أنه صمام الأمان والملاذ الأول له والأب الروحي بعد وفاة والدهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى