دراما وفن

محمد خاوندي يستذكر تاريخ زواجه بمقولة: الأسـى ما بينتسى!

انضم لنا على يوتيوب لتشاهد المزيد

كشف الفنان محمد خاوندي، أن أول دمعة سقطت من عينه كانت بسبب وفاة شقيقه، فيما كانت أول فرحة بحياته هي يوم زفاف شقيقه.

وفي حديث رصدته “دراما تريند”، أكد خاوندي أنه غير نادم على دخوله عالم الفن، ومن غير الممكن والمطروح أن يعمل بسوى الفن.

وأضاف الفنان السوري أنه فيما لو عاد به الزمن إلى الوراء لدخل الفن مرة أخرى، وذلك لعدم وجود خيار آخر أمامه غير ذلك.

وقال أنه لولا وجود المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا، لسافر إلى مصر حتى يدرس التمثيل هناك، لشدة شغفه وحبه لهذه المهنة.

خاوندي تابع أنه يشاهد أعماله التي تعرض عادة في شهر رمضان الكريم، لينتقد نفسه في بعض المشاهد، ويتابع نتيجة جهده وعمله.

ولفت إلى أنه يتذكر العديد من المناسبات بتاريخها، ومنها عيد زواجه في 5/7/1991، ليقول ممازحاً “طبعاً أذكره لأنو الأسى ما بينتسى”.

يذكر أن “محمد خاوندي” انتقد قلة الوفاء والصداقة في الوسط الفني، متحدثاً عن قطيعة طويلة مع زميله الفنان السوري “أيمن زيدان”.

اقرأ أيضاً: راغب علامة يعتـ.رف بحبه لـ وفاء الكيلاني ويضعها في موقف محـ.رج على الهواء (فيديو)

ولفت إلى أن المخرجين لا يحسون بقيمة الفنان إلى بعد وفـ.اته، وقال أن كثير منهم استذكروا نبيل حلواني ومأمون الفرخ، بعد وفاتهم

وأوضح أنه سمع الكثير من الاعترافات من المخرجين والمنتجين للأعمال، بأنهم ظلموا فنياً عدداً من الممثلين الذين وافتهم المنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى